إذا سارت كل الأمور على نحوها المأمول اليوم، فان الجنرال ميشال عون سيحقق حلمه الشرعي وحلم كثير من محبيه ومؤيديه بالوصول الى الرئاسة، وهو استحقها بجدارة الصبر والموقف والجهد. الرجل الذي كافح وقاتل وخاصم وتنافر وتقارب وأصاب وأخطأ، ينام هذه الليلة ملء الجفون ويرتاح فوق عقوده الثمانية مستعيداً نشاط الشباب... فماذا سيفعل حيال بلدٍ فيه الأحلام عابرة حتى لو تحققت، والألغام دائمة حتى لو تفككت... موقتاً، لو فرضنا أن الرئيس هذه المرة صناعة لبنانية بامتياز (كما يحلو للبعض تسويقه)، فماذا عن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"