ربّ قائل إنّ سليمان فرنجية لم يكن بحاجة الى خوض معركة انتخابية بوجه ميشال عون، ولو بورقة بيضاء، كي يثبت أنّه دخل نادي الموارنة الذهبي. هو الخطة «ب» حتى لو رفض «الجنرال» ميشال عون الاعتراف بوجودها.

لو لم يفعل فرنجية ما فعله، لما كان هو، ولما انسجم مع نفسه. مع الكبرياء الزغرتاوي. مع صلابة خياراته، وهو من قلّة نادرة تتصرّف على سجيتها المتخففة من أثقال التعابير المنمّقة والشعارات البراقة، حتى لو ترك للانفعالية أن تأخذ مداها على حساب القواعد البديهية في...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"