لا أعرف الكثير عن السياسة اللبنانية وتفاصيلها اليومية المعقدة أو البسيطة، لا أعرف الكثير عن اسم الرئيس الجديد أو لونه، او مشروعه لكنني مواطنة عادية قررت ان تبقى في هذه البلاد وفضلت عدم الهجرة، فعائلتي هنا وأصدقائي هنا وذكرياتي وطموحي هنا. لكنني أعاني مثل الآخرين من وطن يضيق العيش فيه، ليس لأسباب استراتيجية بل لمشاكل يومية تقهرنا كثيرا. فعندما تأتي أيها الرئيس الجديد، لا تأخذ الكثير من الصور، ولا تلق خطابات طويلة، ولا تعدنا بأمور عظيمة، يكفي ربما أن تجد حلولا فعالة لأزمات واضحة مثل...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"