جاء الميثاق الوطني غير المكتوب متلازماً مع استقلال لبنان في 1943. فلولا الميثاق لما كان الاستقلال ممكناً في تلك المرحلة، والعكس صحيح. هذا الترابط العضوي كان جسر العبور من الانتداب الى الاستقلال. ارتبط الميثاق بلاءين شهيرين، لا للشرق ولا للغرب. المقصود بالغرب الانتداب الفرنسي وبالشرق مشاريع الاندماج في كيانات أوسع، سوريا تحديداً.

وكان سبق ميثاق 1943 الذي انبثق من خطاب رياض الصلح، رئيس حكومة الاستقلال، موقف عبّر عنه كاظم الصلح، رداً على مقررات «مؤتمر الساحل» في 1936 الداعية...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"