من جرابلس إلى الموصل ومن الموصل إلى حلب، يتنقل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ومُعاوناه رئيس الحكومة بن علي يلديريم ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو. التدخّل العسكري في جرابلس وما بعدها، كان اختباراً مُشجعاً له لتكراره في الموصل، والتركيز على البعد التاريخي في الموصل عمّمه أيضاً على حلب.

لقاء المخاتير الأسبوعي تحوّل إلى موعد ثابت يُطلق منه أردوغان «أفكاره» وتهديداته، بعدما كان رئيس الوزراء السابق احمد داود أوغلو يقوم بهذه الوظيفة. للمناسبة، يُمكن أن يكون داود...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"