أسبوعان منذ أن انطلقت المعركة التي طال انتظارها، معركة طرد تنظيم «داعش» من الموصل. ستستمر المعركة لأسابيع طويلة مقبلة، ولكن التنظيم سيخسر الموصل بالتأكيد، كما خسر مواقعه الأخرى في العراق وسوريا. وبخسارة التنظيم للموصل، واقتراب معركتي الباب والرقة، معاقل التنظيم في سوريا، لا بد من التساؤل عن مستقبل التنظيم وخياراته في مرحلة ما بعد نكبته الثالثة.

أسس أبو مصعب الزرقاوي جماعته في غرب أفغانستان في العام 1999، التي بدأت العمل في العراق تحت مسمى «جماعة التوحيد...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"