استفاد سعد الحريري من أخطاء «دعسته السياسية الناقصة» بترشيح سليمان فرنجية قبل نحو سنة. مع ميشال عون، اعتمد آليات مختلفة. كان واضحاً منذ اللحظة الأولى أنه لن يعلن موقفه الداعم إلا عندما تنضج الظروف ويتأكد من أن «تنازله» لن يذهب هباءً.

الموقف السعودي لطالما لخّصته عبارة «تأييد ما يتوافق عليه اللبنانيون». وقد قرأها كل طرف بما يتناسب مع موقفه من الاستحقاق. وحده الحريري كان يملك «كلمة السر»، التي جعلته يدرك أن الاستحقاق سيحصل بمجرد...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"