هنري حلو ليس ميشال عون ولا سليمان فرنجية لكنه مستمرّ بترشيحه الى أن «يفتي» وليد جنبلاط عكس ذلك. و«البيك» لن ينطقها قبل لقاء سيجمعه على الأرجح اليوم مع رئيس «تكتل التغيير والاصلاح» يبلغه خلاله سير «اللقاء الديموقراطي» بانتخابه رئيساً للجمهورية، ثم تجتمع الكتلة لاحقاً وتصدر بياناً تسرد فيه الأسباب الموجبة للسير بالتسوية، ولو ليس بأصوات «اللقاء» كلها.

فالقرار الجنبلاطي لن يلزم نواب «اللقاء» الستة بالتصويت...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"