أيام معدودة وتنتهي أهم وأقبح ما تابعت من حملات انتخاب رئيس للولايات المتحدة الأميركية. تنتهي الحملة ولكن لا أحد في أميركا قابلته أو اتصلت به استطاع أن يعد بأن القبح الذي لازم هذه الحملة منذ يومها الأول سوف ينتهي مع انتهائها. أمرٌ مخيف أن لا أجد أميركيا متزناً عبَّر عن تفاؤله بحال أميركا في المستقبل أو حال العالم في ظل هكذا قيادة في أميركا، حتى زبيغنيو بريجنسكي كتب في تغريدة يقول: «العالم مقبل على مرحلة متزايدة من اللااستقرار حين تفرض الإحباطات الداخلية والخارجية نفسها على العلاقات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"