يبدو أن شعار «داعش» الشهير «باقية وتتمدد» بحاجة الآن إلى تعديل ليطابق واقع الحال. فبعد هزائم متتالية في الأنبار وصلاح الدين، تأتي معركة تحرير الموصل التي تدور رحاها الآن. وهي المعركة التي تأخرّت كثيراً، لكن تضافر عوامل وقوى وأجندات إقليمية ودوليّة يصب الآن باتجاه تحرير المدينة والمناطق المحيطة بها من قبضة «داعش» وتحجيم هذه الأخيرة، ولكن دون القضاء عليها كلياً بالضرورة، ولا النجاح في الحد من قدرتها على توجيه ضربات هنا وهناك. وتاريخ وأسلوب «الحرب على...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"