زحمة حول «استراحة الكاشف» في تبنين. السيارات مركونة في كل مكان. الأمنيون منتشرون.. هنا، اختار رئيس «جمعيّة مدرار» عبدالله نبيه بري أن يكرّم رئيس المحكمة العسكريّة السابق العميد الركن الطيّار خليل ابراهيم بعد إحالته على التقاعد.

بالكاد اتّسع المكان لهذا العدد كلّه من المدعوين. يستغرب ابراهيم حجم الحضور، قبل أن يردّ عليه أحدهم «محبّينك كتار يا ريس».

توزّع النوّاب والوزراء و «الجنرالات» على طاولات مستديرة. فيما اختار...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"