قد نكون متحمسين للجوائز الثقافية في العالم العربي اليوم، وقد ننظر إليها بكثير من اللامبالاة، لكن نتائج "جائزة كتارا للنقد الروائي" في دورتها الأولى التي اختتمت قبل أيام لفتت انتباه الجميع إلى الحركية الراهنة للنقد الأدبي في المغرب. فقد عادت أربع جوائز من أصل خمس إلى النقاد المغاربة: زهور كرام، حسن المودن، ابراهيم الحجري ومحمد بوعزة. وهذا سيعيد من جديد طرح السؤال التالي: هل المغرب بلد نقد أكثر منه بلد أدب؟ وهل ثمة تميّز بالفعل للنقد الحديث في المغرب أم أن الأمر مجرد...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"