حوّل فنانون موهوبون في دمشق أحد الجدران المهمشة بصرياً إلى لوحة فنية ضمن مشروع «إسمنت ولون». استخدم «فريق إيقاع» تقنية جديدة من النحت في فن الشارع هي «الروليف» المستخدمة عادة في نحت الآثار لصعوبة العمل عليها.

بدأ الفريق العمل منذ ثلاثة أشهر على جدار يمتد على 300 متر، ويشكل الواجهة الأمامية لمتحف العلوم المدرسي في منطقة القصور في دمشق. اعتمد «فريق إيقاع» أساساً على مادّة الإسمنت بالإضافة إلى تدوير المخلفات البيئية والصناعية.

أطلق...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"