يُسجّل لسعد الحريري أنه كان وحده القادر على المبادرة حيث لا يجرؤ الآخرون، لكنه يسّجل عليه أنه انقلب على تراث زرعه بنفسه في نفوس شارعه ومحبيه ومريديه، قبل أن يعود فيطلب منهم نسيان زرعه، في خطاب «مؤثر وبلا أخطاء» استمر لـ40 دقيقة، وقدم فيه أسبابه الموجبة لترشيح ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية، مستعيناً خاصة بالرئيس الشهيد، ليزيد من تأثيره على الحضور.

عندما رشّح الحريري سليمان فرنجية بدا ذلك بمثابة الانتحار. لكن بعد سنة، تبين أن الانتحار صار عادة. هو يقول لم يعد لديه...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"