بمجرد أن عاد سعد الحريري إلى بيروت، فُتحت طريق بعبدا أمام ميشال عون. العونيون صاروا يتكلمون عن «العهد الرئاسي الجديد» كأمر واقع. حلفاؤهم الجدد والقدامى يرددون الموقف نفسه. «حزب الله» واثق بأن عون قطع معظم الطريق إلى بعبدا، و «القوات» كذلك، فيما الحريري قام بالمنتظر منه وأبلغ «المردة» و «الاشتراكي» رسمياً استكمال انعطافته من بنشعي باتجاه الرابية، كما أبلغ كتلته أنه ماض في ترشيح عون، فيما نقل الوزير علي حسن خليل إليه رسالة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"