هل تصحّ «النبوءة العونية» فتتحول الذكرى المؤلمة في 13 تشرين الأول يوم غادر «دولة الرئيس» ميشال عون «قصر الشعب»، الى مناسبة احتفالية إيذاناً بعودة «فخامة الرئيس» في 31 تشرين الأول الى قصر بعبدا؟

الجلسة الـ46 لانتخاب رئيس للجمهورية صارت على الأبواب، وقد تكون المرة الأولى منذ تربّع فخامة الشغور على الكرسي المخملية في 25 أيار 2004، التي تبدو فيها الفرصة جدية لاكتمال النصاب.. وربما الانتخاب.

يكفي أن يجاهر سعد الحريري بتلك...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"