إن تأجيل الانتخابات المحلية الفلسطينية لأربعة أشهر يمثل فترة كافية لتذليل العقبات أمامها ومعالجة الأسباب ذاتها التي أدت إلى التأجيل. لكن ذلك يفترض توفر الوعي والإرادة السياسية الحقيقيين لإزالة العقبات. من دون ذلك، لا أربعة أشهر ولا حتى أربع سنوات تكفي لإجراء انتخابات تطلق عملية إنهاء الانقسام. علماً أن الانتخابات المحلية ضرورية لاستعادة الوحدة، والأخيرة تمثل المدخل الطبيعي لمقاومة فعّالة للاحتلال، قادرة على إحباط مخططاته، وتوفير مقومات الصمود، وتأمين استمرار الوجود البشري الفلسطيني...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"