مهما قيل عن ميشال عون، سلباً أم أيجاباً، وسواء عشقته الى حدّ «التقديس» أم كرهته الى حدّ «الشيطنة»، فلا نقاش في ثابتة موضوعية: الرجل ظاهرة في التاريخ السياسي اللبناني المعاصر.

يستذكر 13 تشرين الأول وكأنه انتصار. ينبشه من الذاكرة وكأنه إنجاز يفاخر به. لا يبالي بمن يعايره بـ «سقطة» أو يتهمه بالتخاذل أو بالانكسار. غريب أمره، أو ملفتة للانتباه قدرته على تقديم الأحداث واستثمارها. فيه من مؤثرات السحر على أناسه ما يجعله يحيل الأسود شديد البياض....

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"