لا يبدي مسيحيو قوى «14 آذار»، من غير الحزبيين، قلقاً مما ستؤول اليه التطورات الرئاسية. هم مطمئنون الى مسار الأحداث. وعلى عكس ما يشاع في البلاد عن قرب تتويج العماد ميشال عون على عرش الرئاسة، يرى هؤلاء أن الأمر لا يعدو كونه «مجرد أمنيات عونية».

بالنسبة اليهم، الكلام عن لبننة الاستحقاق «مجرد سفسطة لا تمت الى الواقع بصلة. يكفي رؤية الواقع الإقليمي المتفجر للاستخلاص أنه لا رئاسة».

تشير إحدى الشخصيات المسيحية في «14 آذار»...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"