كان يفترض أن يشكل الاستجواب المضاد لشاهد الادعاء السري لدى المحكمة الخاصة بلبنان (009) مادة دسمة للرأي العام اللبناني، تمكّنه من التعرف على حقيقة واقعة تغيير مسار موكب الرئيس رفيق الحريري فجأة وبصورة غير اعتيادية بتاريخ 14 شباط 2005، كما أفاد الشاهد (101) الذي كان يعمل مرافقاً لصيقاً ضمن موكب الحماية الخاص بالرئيس الشهيد.

لكن تمويه صوت الشاهد (009)، وهو عنصر أمني رسمي كان في السيارة الأولى التابعة لسرية قوى الأمن الداخلي المواكبة للحريري، ويرجح أنه هو من أعطى التوجيهات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"