هل كانت حقا مفاجأة، في فوز المغني الأميركي الشهير، بوب ديلان بجائزة «نوبل للآداب»، نهار أمس، عن عام 2016؟ ليأتي اسمه خلافا لكل التوقعات التي تكهنت بها مكاتب المراهنات منذ نهاية الشهر الماضي؟ قد يُشكل ذلك مفاجأة للبعض، لا لقسم من المتابعين، إذ كان ورد اسم ديلان ـ للمرّة الأولى ـ على لوائح المرشحين للفوز بهذه الجائزة العام 1996. يومها وجد الدعم الكافي من صديقه الشاعر ألن جينسبرغ، إذ قال عنه إنه «شاعر بطولي وموسيقي أساسي في القرن العشرين». كذلك عادت مكاتب...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"