بحلول ظهر الأحد 9 تشرين الأول 2016، كانت وسائل الإعلام العالمية الكبرى تنقل عن مصادر في الأمم المتحدة أنّ عدد ضحايا الغارات التي استهدفت مجلس عزاء في العاصمة اليمنية صنعاء قد بلغ أكثر من 150، فضلاً عما يزيد عن 500 جريح. تتابعت الأخبار لتفيد بأنّ «الصليب الأحمر الدولي» أعلن تجهيزه 300 كفن تحسّباً لارتفاع أعداد الوفيات، وأنّ التحالف الخليجي الذي نفّذ الغارة الجوية (وفق مراقبي الأمم المتحدة في صنعاء) أصدر بياناً عن نيّته إجراء تحقيق في «الحادثة».

لم...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"