تميزت سنوات العقد الماضي بابتعاد المستثمرين عن الأسواق الناشئة، لأسباب عديدة منها انخفاض معدلات النموّ الاقتصادي في كثير من البلدان ومنها الصين، فضلاً عن تراجع إنتاج السلع الصناعية بسبب انخفاض أسعار الموادّ الأولية وبسبب ظهور اضطرابات سياسية، بعدما كانت دول مثل البرازيل وتركيا هدفاً للاستثمارات السياسية.

لكن الوضع تغير الآن. وقد تواترت أخبار سارّة عن توقعات «صندوق النقد الدولي» بشأن ارتفاع نسبة نموّ الناتج المحلي الإجمالي في بلدان الأسواق الناشئة إلى 4.1 في...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"