ما يشعر به المتابع العربي هذه الأيام هو أن الأخبار الآتية من موسكو كلها تتمحور حول سوريا: القنوات الديبلوماسية مع الأميركيين تنوس بين التعليق والاستمرار، تحذيرات روسية من تدخّل عسكري أميركي، وبيانات روسية عن إرسال تعزيزات عسكرية متنوعة إلى الأراضي السورية. لن يتأخر هذا المتابع، والحال هكذا، في التساؤل: إذا ما كانت سوريا مهمةً لهذا الحدّ لروسيا، فلماذا لا تبدي الأخيرة حسماً صارماً في الملف السوري؟ يمكن الإجابة على هذا السؤال لو جرّبنا أن نرى المشهد البانورامي كما يبدو من الكرملين،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"