على المثقف أن يعرف كي يكون مستقلاً في تفكيره. وعليه أن يفكر كي يعرف، وأن يفكر حسب ما يمليه عليه ضميره. أخلاق المثقف الصدق، أي أن يكون شبيها بنفسه، أن يفكر بما تمليه ذاته. أما أن يتبع المثقف الفكر السائد، كأن يخضع لما تمليه الجماعة، دينية أو غير ذلك، أو يخضع للشعارات التي يمليها الاستبداد، فهو يفقد الضروري في تكوينه مهما بلغ معرفة. لا يكون مثقفاً فعلياً إلا إذا كان فرداً مستقلاً يثق بأفكاره، بذاتها ولذاتها، يعتبر صحتها أو عدم صحتها حسب ما يمليه ضميره الفردي.

على المثقف أن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"