يواظب «الجنرال» ميشال عون على تقديم الأدلة والقرائن التي تثبت حسن النية تجاه سعد الحريري. مقاربة انفتاحية مطمئنة ترفع من شأن الاعتدال السني، عودة هادئة ولو مبتورة الى مجلس الوزراء والمصادقة على تعيينات آتية من عين التينة، تعديل جوهري في خطاب وتحرّك 13 تشرين الأول... و«الحبل على الجرار».

يعطي عون المشاورات الرئاسية الحاصلة محلياً واقليمياً كل الهامش الممكن، طالما أنّ الفرصة جدية للمرة الأولى منذ حلول الشغور في قصر بعبدا في 25 أيار 2014.

طبعاً،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"