يبدو أن «كعك العباس» فعل فعله في محو الغيمة السوداء التي كادت تظلل العلاقة بين بكركي وعين التينة.

في الأساس، ترفض الكنيسة الحديث عن «سجال» أو «جدال» بين الجانبين. «فنحن لسنا طرفا سياسيا ولا ندخل بسجالات مع أحد» كما تقول أوساط أسقفية. وتتابع: «لقد قالت الكنيسة رأيها لأنها لا تتحدث إلا استنادا الى المبادئ الدستورية والثوابت الوطنية، أما اذا اعتبر البعض نفسه معنيا فهذا شأنه ولكن نحن قلنا ما اعتبرناه الكلام الحق لناحية عدم...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"