تدور الرئاسة اللبنانية، وبالتحــديد مبادرة ترشيح ميشال عون، في حلقة من التســاؤلات التي لا يملك أحد أجوبة حاسمة بشــأنها، خصوصا أنها تتعلق بموقف «مملكة الصمت» من المبادرة الحريرية، كما بموقف «المربع الصامت» في الضاحية الجنوبية المحرج بين حدي الحليف وحليف الحليف.

هل تقول «السلة» بمندرجاتها ما لم يُقل في جولة المشاورات التي قادها رئيس «تيار المستقبل» محلياً أم هي مرآة للصراع الخارجي العاجز عن إيجاد أي خطّ تقاطع على خريطة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"