تقرّر أميركا وقف المفاوضات الهادفة إلى وقف إطلاق النار في سوريا. فتقول روسيا إن الولايات المتّحدة ليست جديّة في إدارة المفاوضات أصلاً. كلتاهما تشكو من نيّة الآخر بتحقيق تقدّمٍ عسكريٍّ يفرض واقعه على طاولة التفاوض. وبنود اتفاقية التهدئة الأخيرة التي أعلنتها وزارة الخارجية الروسية اختصّت بالتنسيق العسكريّ بينهما وضبط الخروق. التفاوض على وقف الحرب يفشل، فيحتاج مكاسب حربيّة أكبر، تتيح التفاوض على وقف الحرب مجدداً. تلك الدائرة التي تبدو مقفلة، هي سياق كلّ حربٍ تستقطب وتنمو ثم تبلغ حالةً...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"