بين «سلتي» التفاح والرئاسة غصّت بكركي أمس بزوارها.

كاد أن يتحول وزير الزراعة أكرم شهيب «دخيلاً» على المشهد لكونه حمل «أزمة التفاح» عنواناً لزيارته على عكس «أزمة الرئاسة» التي رفعها كل من وزير الخارجية جبران باسيل ورئيس «القوات اللبنانية» سمير جعجع.

هذا «الغزو» للثنائي المسيحي للصرح البطريركي جاء منسّقاً ومدروساً «للشدّ على يد البطريرك ودعمه في مواقفه أمس واليوم» كما يقول الزوار....

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"