على مدار خمس سنوات ونيّف، كان تعبير «سوريا المفيدة» ومشتقاته ذا مردود تعبوي يُستخدم على ضفتي الصراع السوري. أريد بداية، من خلال إشاعة الوصف المذكور، التركيز على فكرة أن النظام في دمشق يلفظ أنفاسه، وهو لذلك يستجمع ما لديه من قوة للدفاع عما تيسر له من معاقل «مضمونة الولاء» أو «قابلة للتطويع». والمقصود في هذا الإطار كان دمشق العاصمة والمساحات التي تصلها بمدينتي حمص وحماة والساحل السوري في أحسن الأحوال. أما في أسوئها، فالحل يكون باتخاذ الساحل السوري ملاذاً لـ...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"