يبدو أن اليسار المغربي يستعيد مثقفيه. هذا ما يمكن ملاحظته في الفترة الأخيرة، ونحن على مشارف الانتخابات التشريعية، حيث سيتوجه المغاربة بعد غد الجمعة، للتصويت على لوائح الأحزاب المتبارية على مقاعد البرلمان. إذ هناك ما تشبه العودة الجماعية للالتفاف على الأحزاب اليسارية بعد سنوات ما يمكن أن نسمّيه «اليأس السياسي» في المغرب، حيث كان عدد كبير من المثقفين الطلائعيين يقاطعون الانتخابات، ويرفضون المشاركة في ما تسميه الدولة «العرس الديموقراطي». وقد ظل بعضهم على الموقف ذاته، لكن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"