«لم تكن الحقيبة الشيء الوحيد الذي حمله آينشتاين معه» هي عبارة كان المرء يقرأها أحياناً على لائحة إعلانات كبيرة تُوضع على جانبيْ الطرق السريعة في الولايات المتحدة في العقود الماضية. والمغزى، كما هو واضح، تفنيد الصورة النمطيّة والعنصرية التي كانت سائدة لدى البعض عن المهاجرين القادمين إلى الولايات المتّحدة، والتذكير بأنّهم يقدّمون الكثير إلى بلدهم الجديد ويغنونه بمواهبهم. وهم ليسوا، كما يصوّرهم اليمين المحافظ العنصري، كسالى، يستغلون ثغرات القوانين، أو يسرقون فرص العمل، أو يعتاشون...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"