حسناً فعل رئيس الحكومة تمام سلام عندما أعقب حديثه، خلال لقاء نظمته اللجنة الوطنية لحماية الليطاني في اليونيسكو، أمس، عما فعلته حكومته تجاه الليطاني بالقول:»إنّي لا أذيع سرّاً إذا قلت إنّ ذلك لم يكن كافياً وإنّ المطلوبَ كان أكثر بكثير، بدليل الحالة الكارثيّة التي وصل اليها النهر وحوضه، والتي دفعتنا الى التحرّك مؤخراً وتشكيل لجنةٍ وزاريةٍ جديدة لمتابعة الملف».

قبل كلامه، وعلى مدى نحو ساعة من كلمات النائب علي فياض، مطلق الحملة الوطنية لحماية الليطاني، وزير البيئة محمد...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"