يسود في المجتمع الروسي، سواء على مستوى الخبراء والمراقبين أو على مستوى قطاع من الرأي العام، تصور بأن فوز دونالد ترامب بالسباق الرئاسي في الولايات المتحدة الأميركية سيكون أفضل بالنسبة الى روسيا. فاستطلاعات الرأي الروسية تشير إلى أن نحو 39 في المئة من الروس المهتمين بالانتخابات الرئاسية الأميركية يرغبون برؤية ترامب رئيساً جديداً للولايات المتحدة، بينما 13 في المئة فقط يفضلون هيلاري كلينتون. وتذكر هذه الاستطلاعات أن نحو 83 في المئة في روسيا ينظرون بشكل سلبي إلى باراك أوباما، ومن ثم لـ...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"