ينظّم المغرب غداً انتخابات تشريعية هي الثانية في ظلّ الدستور المغربي الحالي، وسيتجه حوالي 15 مليون مواطن إلى صناديق الاقتراع، لاختيار مرشحيهم من الأحزاب المتنافسة على 395 مقعداً في مجلس النواب في البرلمان المغربي، والتي سيختار الملك من خلالها رئيس الحزب الحائز على أكبر عدد من الأصوات، ليكون هو رئيس الحكومة المقبلة.

ويسيطر على المشهد الانتخابي الصراع الذي يحتدم بين حزب «العدالة والتنمية» ذي الخلفية الاسلامية، و «حزب الأصالة والمعاصرة» المقرب من القصر،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"