خرج النواب والصحافيون من القاعة العامة لمجلس النواب بانطباع واحد: فعلها الرئيس نبيه بري. ابتسامات عريضة لا تميز بين الفرح والغضب توزعت هنا وهناك، وتؤكد استعادة بري زمام المبادرة، بعد إعلان الأمين العام لمجلس النواب عدنان ضاهر إرجاء جلسة انتخاب الرئيس إلى 31 تشرين الأول، وهي المرة الأولى التي يكون الفاصل بين جلسة وأخرى أكثر من شهر، بينما لم يتعد سابقا 21 يوما!

هذه العبارة كانت كفيلة بامتصاص الزخم الذي رافق عودة الرئيس سعد الحريري. علماً أن النقاش بشأن موعد الجلسة المقبلة كان...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"