لن تكون مهمة سعد الحريري سهلة. اكتشف بعد مرور سنة على ترشيحه سليمان فرنجية أنه لا بد من رمي حجر جديد في مستنقع الفراغ، لكن هذه المرة لا يلدغ المؤمن من جحره مرتين. لن يكون تبني ترشيح ميشال عون إلا جزءاً من توافق وطني عام أو يستمر بدعمه لفرنجية.

من يلتقيهم الحريري يكتفي بالقول أمامهم إن أولويته هي إبعاد الجحيم الإقليمي المشتعل. سبيله إلى ذلك «تعزيز مفهوم الدولة».. وأول الغيث انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

في كتلة «المستقبل» تباينات غير خافية على...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"