تسري نكتة طريفة داخل البيت العوني مفادها ان «البوصلة الحقيقية لمدى جهوزية «التيار الوطني الحر» واستعداده للنزول الى الشارع أو استنفاره لجلسة انتخاب رئيس الجمهورية أو اي جلسة تشريعية هامة هي.. عصام صوايا»!

وعصام صوايا نائب جزين الكاثوليكي، الذي لا يعرف وجهه عدد كبير من الجزّينيّين والمحازبين العونيين، ورجل الاعمال الذي فرضت عليه أزماته المالية في الولايات المتحدة تجنّب المجيء الى لبنان وبالتالي ممارسة نيابته من بلاد العمّ سام، يتحوّل تلقائيا في زمن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"