عندما أنشئت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني في العام 1954 حددت أهدافها بالري من جنوب الطريق الدولية نحو العاصمة السورية، دمشق، أي من حدود بلدة قب الياس في البقاع الأوسط (على يمين الطريق) إلى القاسمية وصولاً إلى البحر قرب صور. يومها لم يلحظ قانون إنشاء المصلحة شمال الطريق الدولية من سهلي زحلة والفرزل وصولاً إلى العلاق، المنبع الأول لليطاني. وعليه، لا علاقة للمصلحة بتنفيذ مشاريع تسهل عملية ري المواطنين المتروكين هناك على يسار الطريق الدولية، وهو ما يشكل جزءا كبيرا من سهل البقاع يصل إلى...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"