هوس يتشارك به اللبنانيون، ازداد حدة في السنوات الأخيرة، عنوانه الاحتفالية الدائمة. «ديارنا عامرة» بمهرجانات الغناء وملكات الجمال، الى أن جاء أخيراً دور «لبنان الكبير» باحتفالية استباقية بدأت قبل ذكرى ميلاده بأربع سنوات. الاحتفالية لصيقة بالوجاهة والظهور الإعلامي، ولها رواد ومروّجون، ولا تترك أثراً أو ضرراً.

للاحتفالية هذه المرة قيمة مضافة، فالمناسبة مرتبطة بنشوء الدولة: «لبنان الكبير»، الذي أعلنه الجنرال غورو في أول أيلول 1920، جاء تتويجاً لحراك...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"