جرعة دعم إضافية ضخّها «تيار المستقبل» على لسان مكتبه السياسي، في «العضلات السياسية» لرئيسه سعد الحريري ردّاً على «حملات الطعن» التي تستهدف زعيمه، وذلك بعد الحقنة الأولى التي أعطتها له «كتلة المستقبل» النيابية، لتعلن اصطفافها خلف رئيسها والى جانبه ودحض كل التحليلات والروايات التي بُنيت على فرضية انقسام الفريق المستقبلي على ذاته، وتوزّع أصواته بين مرشحي «8 آذار»: ميشال عون وسليمان فرنجية!

هكذا، جدد المكتب السياسي لـ...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"