لا تختلف أسباب وظروف هجرة اللبنانيين الى رومانيا عن غيرها من بلدان دول أوروبا الشرقية، وإن ارتادها بعض اللبنانيين بحرا، كونها كانت ممرا وميناء بحريا نحو أوروبا الشرقية، ومنها الى أوروبا الغربية من خلال مرفأ كونستانزا البحري جنوب شرق البلاد الذي كان يستقبل بعض بواخر الشحن اللبنانية الآتية من مرافئ المتوسط، والتي كانت ترسو على شواطئها بين الحين والأخر.

كذلك لا يمكن الجزم بأن فترة السبعينيات والثمانينيات التي شهدت تدفق العدد الأكبر من اللبنانيين، وغالبيتهم من الطلاب لتلقي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"