زائر الولايات المتحدة هذه الأيام يشاهد ويسمع عن الانقسام الحاد بين الأميركيين حول الانتخابات الرئاسية. الخلاف، كما يبدو لي وقد راقبت 11 معركة انتخابات رئاسية منذ أن حططت في هذه البلاد في العام 1970، ليس هذه المرة إيديولوجياً، أو حول الأولويات الأميركية في الداخل والخارج، أو برنامج كل من المرشحين لمستقبل أميركا محلياً ودولياً. ولا هو خبرة كل منهما في العمل الحكومي، أو أسلوب عمل أي منهما...

الخلاف ليس عن الإرهاب الدولي أو المحلي وأسبابه، وكيفية ردعه والسبل الملائمة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"