هل من هبات القدر، أو من ضرائبه، أن تتحول كل انتخابات رئاسية إلى معركة يرتج فيها «الكيان» وتهتز ركائز الوحدة الوطنية؟! مع ان المرشحين لها جميعاً من المواطنين الموارنة لا يكاد أحدهم يختلف عن الآخر في «الجوهري» من المواقف السياسية، وان تبدت فروق في التحالفات أو في «جشاذبية» هذا المرشح أو ذاك في العين الخارجية،  كفرنسا ـ بريطانيا في الماضي، مع شيء من التزكية العربية (السورية ثم المصرية ثم السورية ـ السعودية مع عدم ممانعة مصرية ثم السورية ـ...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"