في اليوم الثالث للهدنة الجديدة في سوريا، التي جرى الاتفاق عليها بين لافروف وكيري في جنيف مؤخراً، خرج الكرملين على لسان ناطقه الصحافي دميتري بيسكوف ليصفها بالهدنة الهشّة. لكن بيسكوف قال أيضاً إنها «تبعث على الأمل في توفير الظروف الملائمة للحوار السياسي». لا شك في أن هذه الهدنة هشة، مثلما كان عليه الحال مع هدنة شباط الماضي. فعوامل تفجيرها متوفّرة، خاصة في ظل ما يُشاع عن انتهاكات لها تقع من قبل هذا الطرف أو ذاك. ويبدو أن الروس ينتظرون تنفيذ الولايات المتحدة التزاماتها وفق...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"