أقضي هذه الأيام أحلى الأوقات مستمتعاً بمتابعة خطوات رحيل باراك أوباما من البيت الأبيض. أتابعها بروح رياضية وبموضوعية يقدر عليها بشر. أشمت حيناً وأتعاطف حينا آخر، وفي حين ثالث أمتدح في نفسي بُعداً تميزت به قبل ثماني سنوات، ساعدني على أن أتوقع للسيد أوباما خطوات ينهي بها رحلته الرئاسية، يكاد يتطابق بعضها مع جوهر ما يمر به الآن.

الإقبال على روسيا

منذ شهور وأنا أراقب ما يمكن، ببعض التجاوز، أن أطلق عليه هرولة لم نعتدها في العلاقات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"