يبقى موسم الصيف موسم سياحة في سوريا، بالرغم من الحرب التي أبعدت السياح القادمين من الخارج، والوضع الاقتصادي الصعب، خصوصًا مع نشوء مشاريع بديلة اجتذبت شريحة الشباب لاكتشاف بلدهم. وفي الوقت الذي طرحت فيه وزارة السياحة السورية إعلانا ترويجياً ضخماً، فضّل الكثيرون قضاء آخر أيام الصيف في منازلهم. فالأسعار الخيالية للغرف والشاليهات في الساحل السوري وريفه دفعت غالبيّة ذوي الدخل المحدود أو الجامعيين لإلغاء مشاريع العطلة الصيفية أو أي رحلة خارج محافظاتهم. ما فتح الباب أمام مشاريع سياحية بديلة عن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"