لم يكن الإمام السيد موسى الصدر غريبا عليّ، فقد عرفته وعايشته ثلاث عشرة سنة. تعرفت عليه أول مرة ذات يوم من العام 1966، في استراحة ملحقة بمعهد الدراسات الإسلامية على الشاطئ الجنوبي لمدينة صور في جنوب لبنان. وآخر مرة شاهدت فيها الإمام كانت ليلة سفره الى ليبيا في 24 آب 1978 بعد جلسة صاخبة في مقر المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في «مدينة الزهراء» في خلدة. ثلاثة عشر عاما عرفت فيها الإمام الصدر عن قرب وعايشت سنواته الأكثر نشاطا وحيوية وحركة وإنتاجا في حياته، وخلال وجوده في لبنان...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"