يجلس الرئيس السابق لـ«حركة الشعب» نجاح واكيم مع المدعوين في المقاعد الأمامية، في الحفل الذي اقامته الحركة في نقابة الصحافة لمناسبة انتهاء اعمال مؤتمرها العام وانتخاب قيادتها الجديدة.

يبدو واكيم، مهندس الانتقال الهادئ على رأس الهرم في الحركة، مرتاحا حيث جلس، ربما لأنه بامكانه ان يعطي ممثلي الاحزاب والقوى الذين تواجدوا بكثافة في الحفل، دروسا عن اهمية الديموقراطية الحزبية، في خضم معركة اصلاح النظام السياسي في لبنان، معركة لا يمكن ان تنجز من دون العودة الى ارادة الشعب...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"